Article sur Gilbert Sinoué, publié le 26 juillet 2010

بوابة جريدة الشروق

جيلبير سينويه: منطقة المتوسط مركز لعالم افتراضى يشع منه النور

آخر تحديث: الاثنين 26 يوليو 2010 12:58 م بتوقيت القاهرة

تعليقات: 0 شارك بتعليقك
دينا قابيل –

 ولد جيلبير سينويه فى مصر عام 1947، وبعد دراسته الفرنسية لدى الآباء اليسوعيين، رحل إلى باريس لدراسة الموسيقى، ولاقى ابن التسعة عشر عاما هناك صعوبات البدايات فى مدينة الجن والملائكة. كان يذكر وقتذاك حياته الرغدة التى تركها وراءه فى مصر، فيقول: «فى مصر، كنت أعيش على ظهر سفينة ابتاعها أبى من الملك فاروق.

وكان أبى قد حولها إلى سفينة رحلات للسائحين، هنا شهدت جاك بريل يغنى، وهنا تيقنت أنى يوما ما سوف أكتب». وتردد على الملاهى الليلية يؤلف مقطوعات موسيقية للمطربين، حتى حازت إحداها إعجاب الشهيرة «إيزابيل أوبريه» ثم توالى بعدها كبار المغنيين مثل كلود فرنسوا وداليدا وجان ماريه. وحين قارب سينويه سن الأربعين قرر التوقف عن الموسيقى وبدأ فى كتابة روايته الأولى، وكرس نفسه تماما للأدب وأصبح ذا إنتاج غزير، تحقق كتبه بسهولة الأفضل مبيعا مثل رواية «كتاب السفير» أو «طفل من بروج».

وفى رحلته الابداعية الثرية لم تتوار أبدا تأثيرات جذوره الشرقية ونهلة من الثقافة المتوسطية، ففى الموقع الالكترونى الخاص به، يكتب جيلبير سينويه مفتتحا للولوج لعالمه الأدبى: «أشبه اليوم هذا الكائن الغريب الذى يعرفه الشرق قديما، نصف مجنون ونصف نابه والذى يطلق عليه «المجدوب». مبالغا فى شطحه بمجرد أن يتم التعامل معه مثل حكيم، ومتحولا إلى شخص رزين حين يصبح جنونه مصدر سخرية. يمكن رؤيته فى بعض الأماسى هائما فى أزقة بغداد، حلب أو القاهرة، سائرا مهتز الرأس مثل درويش غير مكترث ــ كما يبدو عليه ــ بالعالم من حوله. أنا هذا الشخص».

صدر له مؤخرا الجزء الأول من رواية «نفحة الياسمين»، ويعكف حاليا على كتابة عمل يتناول فيه شخصية توت عنخ آمون، فهو لا يلتقط أنفاسه فيما بين كتابين، يفسر ذلك قائلا: «أولا لأنى أعيش من قلمى ثم إن على أن أقاوم الجزء الشرقى بداخلى، لأنى إن استسلمت لأصبح لدى ميل لا فكاك منه لأخذ القيلولة الطويلة يوميا. فيجب أن يكون لدى دائما محفزا».

وتدور أحداث «نفحة الياسمين» فى قلب الشرق ما بين 1916 و2001، من خلال قصة أربع أسر يهودية وفلسطينية وعراقية ومصرية، شخصيات تجمع ما بين القوة والهشاشة وما بين الحساسية والروح القتالية، تحاول أن تتعايش رغم الطوفان الذى يفرضه عليها الغرب.

بمناسبة صدور روايته الجديدة «نفحة الياسمين» أجرت معه مجلة «ماجازين ليتيرير» الفرنسية حوارا ضمن ملف كتاب المتوسط وسألته عن هذه القارة التى تعيش حالة سيولة والتى شكلت خياله وأحلامه. ماذا يمثل المتوسط كواقع جغرافى بالنسبة للكاتب، هل هو انتماء لهوية متوسطية يتفاعل معها وتشكل وعيه؟ أم هى وجود روحانى يتجاوز أى حدود قومية؟

يتفق جيلبير سينويه مع مقولة ادجار موران التى تعرف المتوسط كحقيقة جغرافية واستراتيجية توازى الواقع الشعرى المثولوجى. فيؤكد سينويه أن أصل الكلمة ميديترانيه تعنى «فى وسط الأراضى»، مما يشير إلى أن هذه المساحة البحرية وشطآنها تعد بمثابة مركز لعالم افتراضى يشع منه ليس فقط النور، بل الأساطير والحكايات التى تولد هناك، الأساطير المصرية واليونانية والرومانية، فلا يوجد جزء من العالم لم يتأثر بالواحدة أو الأخرى من تلك الحضارات.

وبالتالى، كما يقول سينويه، «كيف يمكن أن أنجو منه أنا الكاتب الذى نما وتهدهد على صوت الضجيج والطرب وعطور هذا البحر الأبيض؟ هل هذا يعرفنى بالقدر الكافى كمؤلف متوسطى؟ بالطبع. حتى وإن حدث أن كتبت روايات تدور أحداثها فى آلاف الأماكن بهذه المناطق المضيئة مثل اسكتلندة أو الأرجنتين، تظل الكتابة مع ذلك متأثرة بجذورى». فقد وصفوه دائما بالحكاء، وليس بالكاتب، وهو وصف يؤكد تأثير ثقافة المتوسط على طريقته فى التعبير من خلال كتاباته.

وفى سؤال حول بطلات أعماله الروائية مثل دنيا ومنى وأمينة اللاتى تظهرن بعيدات تماما عن الصورة التى يغذيها الغرب عن وضع المرأة المسلمة وهل الكتابة بالنسبة إليه وسيلة للخروج عن هذا «الكليشيه»؟ يجيب سينويه: «أعتقد بصدق أن هناك كليشيه حول المرأة المسلمة. قد يكون حقيقيا فى بعض ملامحه، لكنه كاريكاتورى فى جوانبه الأخرى.

من المؤكد أنه فى هذه المنطقة من العالم كل ما يمس عالم الرغبة والعالم الحسى يتم إخماده عن طريق التعليم والدين والتراث التقليدى. ومع ذلك علينا أن نتذكر أن أحد أوائل الحركات النسوية فى التاريخ ولد فى مصر بتحريض من امرأة هى هدى شعراوى فى عشرينيات القرن العشرين. أردت إذن من خلال شخصيات منى أو أمينة كسر الصورة التى نصنعها عادة للمرأة الشرقية. وهذا لا يمنع الاعتراف بأن هاتين السيدتين تمثلان الاستثناء إذا ما نظرنا اليوم للتراجع المرعب الذى يشهده وضع المرأة فى العالم العربى.

Publicités
Cet article, publié dans OUM EL DOUNIA DANS LA PRESSE, est tagué . Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s